Saudi Arabia
info@babyspace-saudi.com
2020-06-10 14:59:10 +0300 قد يصاب الأطفال بحساسية الطعام على ما يُقدر بنسبة 6 إلى 8 في المائة تحت سن الثلاث سنوات. بالرغم من عدم وجود علاج، يتخلص بعض الأطفال من الحساسية تجاه الطعام مع التقدم في العمر كيفية التعامل مع حساسية الطعام عند الأطفال!

كيفية التعامل مع حساسية الطعام عند الأطفال!

كيفية التعامل مع حساسية الطعام عند الأطفال! 470 900
قد يصاب الأطفال بحساسية الطعام على ما يُقدر بنسبة 6 إلى 8 في المائة تحت سن الثلاث سنوات. بالرغم من عدم وجود علاج، يتخلص بعض الأطفال من الحساسية تجاه الطعام مع التقدم في العمر

حساسية الغذاء هي رد فعل من جهاز المناعة يحدث مباشرة بعد تناول طعام معين. ويمكن لأي كمية، حتى وإن كانت صغيرة من الغذاء المسبب للحساسية، أن تحفز ظهور علامات وأعراض مثل المشكلات الهضمية أو الشرى أو تورم الممرات الهوائية. كذلك، يمكن أن تسبب حساسية الغذاء لدى البعض أعراضًا حادة أو تفاعلاً مهددًا للحياة يُعرف باسم فرط الحساسية.

تعتبر حساسية الطعام أكثر شيوعًا لدى الأطفال، خاصةً الأطفال في سن المشي والرضع. مع التقدم في العمر، ينضج الجهاز الهضمي، وتقل احتمالات امتصاص الطعام أو مكونات الطعام الذي يحفز الحساسية.

لحسن الحظ، يتخلص الأطفال عادةً من الحساسية تجاه اللبن والصودا والقمح والبيض مع تقدم العمر. من المرجح أن تستمر الحساسية الشديدة والحساسية تجاه المكسرات والمحار مدى الحياة.

الأعراض

قد تكون تفاعلات الحساسية تجاه نوع معين من الطعام ليست شديدة لكن باعثة على الضيق للبعض. للبعض الآخر يمكن أن تكون تفاعلات الحساسية المرتبطة بالطعام تجربة مخيفة ومهددة للحياة. تنشأ عادة أعراض حساسية الطعام في غضون دقائق قليلة أو في غضون ساعتين من تناوُل الطعام الضار.

وتتضمن الأعراض والعلامات الأكثر شيوعًا لحساسية الطعام ما يلي:

  • وخز أو حكة في الفم
  • شرى أو حكة أو إكزيما
  • تورم الشفتين أو الوجه أو اللسان أو الحلق أو غير ذلك من أجزاء الجسم
  • صفير أو احتقان الأنف أو صعوبة في التنفس
  • ألم في البطن، أو اسهال أو غثيان أو قيء
  • الدوخة أو الدوار أو الإغماء

إذا كان طفلك مصابًا بحساسية طعام، فاتبع هذه الاحتياطات لضمان سلامته:

  • أطلع الأشخاص الرئيسيين بمعاناة طفلك من حساسية الطعام. تحدّث مع موفري الرعاية لطفلك، والعاملين بالمدرسة، وأولياء أمور أصدقاء طفلك، وغيرهم من الكبار الذين يتعاملون بانتظام مع طفلك. شدِّد على أنَّ التفاعلات التحسُّسية قد تكون مُهدِّدة للحياة وتتطلَّب تدخلًا فوريًّا. تأكد من أن طفلك يعلم كيفية طلَبِ المُساعدة فورًا إذا شعر بالتَّفاعُلات التحسسية ضد الطعام.
  • وضح أعراض حساسية الطعام. أخبِر البالِغين الذين يُمضون وقتًا مع طفلك عن كيفية مُلاحظة مؤشرات وأعراض التفاعُلات التَّحسُّسية.
  • ضع خطة تصرف. يجب أن تصف خطتك كيفية رعاية طفلك عند إصابته بتفاعل تحسُّسي للطعام. وَفِّر نُسخة من الخطة لمسؤولة الرعاية في مدرسة طفلك، وغيرها ممن يَعتنُون بطفلك.
  • هل يرتدي طفلك قِلادةً أو سوارَ تَنبيهٍ طبي. يسرد هذا التنبيه أعراض الحساسية التي تصيب طفلك ويوضح كيف يمكن للآخرين توفير الإسعافات الأولية في حالة الطوارئ.

المصدر: mayoclinic

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة