Saudi Arabia
info@babyspace-saudi.com
2019-09-16 14:21:18 +0300 مما لا شك في أن التكنولوجيا وخاصة الهواتف الذكية أصبحت جزء لا يتجزأ من حياة الطالب اليومي على مستوى العالم، وقد تكون تلك الثورة التكنولوجية سلاح ذو حدين، فرغم ايجابيتها إلا أنها تحمل في داخلها سلبيات على حياة الطالب الدراسية. أضرار ومميزات الهواتف الذكية داخل المدرسة!

أضرار ومميزات الهواتف الذكية داخل المدرسة!

أضرار ومميزات الهواتف الذكية داخل المدرسة! 470 900
مما لا شك في أن التكنولوجيا وخاصة الهواتف الذكية أصبحت جزء لا يتجزأ من حياة الطالب اليومي على مستوى العالم، وقد تكون تلك الثورة التكنولوجية سلاح ذو حدين، فرغم ايجابيتها إلا أنها تحمل في داخلها سلبيات

مزايا الهواتف الذكية داخل المدارس

  1. التعامل السريع مع الأجهزة التعليمية الأخرى

واحدة من أهم إيجابيات الهواتف الذكية في المدارس هي بالطبع سهولة التعامل مع القطع التكنولوجية الأخرى بالمدرسة. أهم قطعة تكنولوجية تعليمية في الحياة هي بالطبع السبورة الذكية ، تلك السبورة تقوم بعرض مقاطع فيديو، ملفات، صور، تشغيل مقاطع صوتية إذا كانت متصلة بسماعات خارجية، أو حتى الكتابة عليها ومسح المكتوب بمنتهى السهولة.

لكن الغرض من الهاتف هنا هو أنه يمكن عرض ما يقوم به المُعلم على السبورة تزامنًا مع هواتف الطلاب في الفصل. وهذا الأمر بالتأكيد يُفيد الطلبة الجالسين في مؤخرة الصف ولا يستطيعون رؤية السبورة بشكلٍ جيد في الأمام. ونفس الأمر ينطبق على الاقتران مع أجهزة أخرى مثل الطابعات والأقلام الذكية، إلخ.

  1. -إنجاز المهام الدراسية مباشرة

أجل، توجد بالطبع فروض دراسية يتم عملها بشكل تفاعليّ بين المُعلم والطلبة. وهنا يأتي دور الهواتف الذكية بالتأكيد. هنا يمكن للطالب أن يُخرج لوحة مفاتيح بلوتوث من حقيبته، ويبدأ في الكتابة على الهاتف مباشرة بعد أن يقوم بعمل اقتران بين الهاتف واللوحة. وبذلك يستطيع إنجاز الفروض الصفية التي تحتوي على كتابة مباشرة وهو جالس مع المُعلم في نفس الحجرة الصفية.

نفس الأمر أيضًا إذا أراد الطالب كتابة أي شيء يقوله المُعلم وهو يشرح، دون الحاجة لإخراج ورقة وقلم، أو التدوين يدويًّا على صفحات الكتاب. كما أنه يستطيع تسجيل الحصة أو المحاضرة ليدرسها بتأنٍ لاحقًا عندما يعود للمنزل.

التعلم بالمدارس فترة أطول يزيد معدل الذكاء

  1. تصوير السبورة والأوراق

الهواتف الذكية هذه الأيام بها كاميرات متطورة جدا. لنفترض أن المُعلم رسم بعض الرسومات التشريحية، والذي يعتبر  رسم في غاية التعقيد وبه تفاصيل كثيرة. يمكن ببساطة خروج طالب واحد لتصوير الرسم، ثم العودة إلى أقرانه بها وينقلها إليهم في ثوانٍ من خلال البلوتوث أو أي آلية أخرى. وبذلك يستطيع الطلاب التركيز على شرح المُعلم على الرسم، بينما ينظرون إلى الصورة على هواتفهم الذكية. لكن بشرط الّا يكون الأمر تامًا؛ مما يمنع الطالب من إنشاء رابطة مع الكتاب الورقي.

بالطبع الموضوع له مضار كثيرة جدًا، وهذا ما سأتحدث عنه تاليًا في قسم سلبيات الهواتف الذكية بالمدارس.

سلبيات استعمال الهواتف الذكية في المدارس

  • استعمال الهاتف الذكي للتنمر في المدرسة

الهاتف سهل الإخراج من الجيب، ويمكن وضعه على وضع التصوير الصامت ونجد أن المُعلم تم تصويره دون أن يعلم، وفي وضعيات غريبة تجعل منه مادة للسخرية. وتلك الصور في العادة ما يتم تداولها على الانترنت بشكلٍ فجّ، أو على مجموعات (واتسآب) أو (مسنجر) بين الطلبة، وتحمل نفس التعليقات الساخرة.

ونفس الأمر ينتقل إلى حيّز الطلبة كذلك بين بعضهم البعض، يمكن للطلب أن يصور زميله في أي وضعية غير جيدة، أو بدون علمه أو موافقته، وينشرها على الانترنت ليصير فجأة محل سخرية من الجميع، وفي النهاية تتتشكل في داخله عقد نفسية كثيرة يمكن أن تدمر حياته في المستقبل.

هنا يتحول الهاتف من أداة تخدم الطالب في حياته اليومية، إلى وسيلة صارخة للتنمر على المُعلم الذي في الأساس يجب أن يكون قُدوته في الحياة، وأن يكن له كل احترام وتقدير.

بعيدًا عن طرق التعليم التقليدية، كتاب جديد يطرح نظامًا أكثر جودة ونفعًا

  • الانشغال عن الدرس

في بعض الأحيان تكون الحصص مملة، هذا وارد جدًا. يمكن أن يرجع الأمر لكون الدرس مليئًا بالمعلومات المُكدسة دون شغف، أو لكون المُعلم ذاته لا يستطيع توليف المعلومة بطريقة مقبولة. ذلك الملل ينتج عنه إخراج آني للهاتف الذكي، والعبث به باستمرار. وهذا ينتج عنه ترك كامل للدرس والمُعلم. هنا المُعلم في طريق، والطالب في طريق آخر تمامًا.

  • ازعاج المُعلم وإشعال غضبه عن عمد

وجدنا الكثير من مقاطع الفيديو على الانترنت لمُعلمين مُهتاجين وغاضبين جدًا، وينهالون على الطلاب بالضرب والتنكيل. هذا سيء جملة وتفصيلًا، وأنا معكم. لكن ما أغلب أسباب ذلك؟ بالتأكيد الإنسان لا يغضب دون سبب، أليس كذلك؟

في العادة يكون السبب هو الاستفزاز والسخرية والإزعاج المُتعمد من قبل الطالب تجاه المُعلم. أبسط وسيلة إزعاج موجودة الآن هي الهاتف الذكي. ببساطة يستطيع أن يُخرجه، ثم يفتح أي مقطع موسيقي صاخب، ويقلب الصف من مكان تعليمي، إلى حفلة موسيقى (ميتال) يجرح فيها المُغنون حناجرهم إثر الصريخ المستمر.

كيف يتعامل الآباء مع صعوبات التعلم لدى الصغار؟

  • التكاسل في كل شيء

التكاسل قد يجعل الطالب لا يأخذ كتب المدرسة إلى الصف من الأساس، ويكتفي بتحميلها PDF أو تصويرها على هاتفه الذكي، ويذهب بالهاتف للمدرسة وينتهي الأمر. لا حقائب، لا أوراق، لا شيء على الإطلاق.

هذا ليس سيئًا بمنظور الحكم عليه وحده، لكن سيء في العموم. الاعتماد الكلي على الهاتف يجعل الإنسان مُتكاسلًا في أغلب مهامه الحياتية المصيرية التي تستلزم مجهودًا فعليًّا من أجل إتمامها على خير.

وفي المؤخرة يجب التنويه بأهمية التكنولجيا لما سمحته للتطوير العملية التعليمية ككل ولكن لابد من وضع ضوابط للانتفاع بها بدون أي أضرار أخلاقية مع مكافحة السلبيات بأسلوب حضاري من شأنه تحسين شخصية الطلاب داخل أروقة المدراس.

المصدر: arageek.com

مواضيع ذات صلة

أسباب نوم الطفل في الفصل

طرق متنوعة لجعل الطفل ناجحًا في المدرسة

الإجابات النموذجية لنجاة الآباء من فخ المقابلة المدرسية

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة