Saudi Arabia
info@babyspace-saudi.com
2016-02-16 15:46:42 +0200 من المعروف أن اكتئاب المرأة الحامل يؤثر على صحة الطفل. لكن الجديد في الأمر ما وجدته دراسة جديدة في هذا الصدد. اكتئاب أحد الوالدين خلال فترة الحمل قد يسبب الولادة المبكرة

اكتئاب أحد الوالدين خلال فترة الحمل قد يسبب الولادة المبكرة

اكتئاب أحد الوالدين خلال فترة الحمل قد يسبب الولادة المبكرة 470 900
من المعروف أن اكتئاب المرأة الحامل يؤثر على صحة الطفل. لكن الجديد في الأمر ما وجدته دراسة جديدة في هذا الصدد.

توصلت الدراسة إلى أن اكتئاب الآباء يلعب دوراً كبيراً هو الآخر. حيث وجدت أن اكتئاب الآباء قد يزيد من خطر الولادة المبكرة بنسبة 38%.
أرجعت الدراسة أن اكتئاب الآباء يمكن أن يتسبب في شعور الأم بالضغط والتوتر، ومن ناحية أخرى، فإن اكتئاب الأمهات يزيد من خطورة الولادة المبكرة بنسبة 30 إلى 40٪.

وقال البروفيسور :اندرس هجرن" من مركز الدراسات الصحية في ستوكهولم: "تشير نتائجنا إلى أن كلاً من اكتئاب الأم واكتئاب الأب ينبغي الأخذ به في بحث استراتيجيات الوقاية من الولادة المبكرة، وينبغي فحص الصحة النفسية لكلا الوالدين".

قام العلماء بمراجعة أكثر من 350,000 حالة ولادة في السويد بين عامي 2007 و  2012. وبحثت الدراسة في حالات الاكتئاب في فترة الـ 12 شهرًا قبل الحمل وحتى نهاية الثلث الثاني من الحمل.

وقد تم تصنيف الأشخاص المصابين بالاكتئاب إلى نوعين: إما حالات "جديدة" – وهي الحالات التي لم تعاني الاكتئاب في الـ 12 أشهر قبل التشخيص - أو حالات "متواترة ومتكررة".

ووفقًا لما ذكره العلماء فإن أغلب حالات 'الولادة المبكرة" تحدث فيما بين الأسبوع الـ 22 و 31 من الحمل، وتقل فيما بين الأسبوع 32 و 36.

ذكر الباحثين في دراستهم أنه من المعروف أن الاكتئاب يؤثر على صحة الطفل، وقد يتسبب توتر الأم نتيجة فقدان شخص ما أو نتيجة المعاملة السيئة في حدوث الولادة المبكرة.

ومع ذلك، فهناك القليل من الأبحاث التي أجريت حتى الآن حول تأثير اكتئاب الوالدين على صحة الأم أو الطفل الذي لم يولد بعد.

وقال البروفيسور هجرن: 'حسب ما توصلنا له في الدراسة فيمكن اعتبار اكتئاب الزوج مصدراً كبيراً لتوتر الأم الحامل، وهذا قد يؤدي إلى زيادة خطر الولادة المبكرة ".

اكتئاب الأب يمكن أن يؤثر أيضاً على نوعية الحيوانات المنوية، والتي تترك آثار جينية في الحمض النووي للطفل وتؤثر على وظيفة المشيمة.

وتشير النتائج إلى أن علاج الاكتئاب قد يقلل من خطر الولادة المبكرة. ولكن يتطلب ذلك اتباع الآباء لنهج علاجي والتخلي عن عدم رغبتهم في اللجوء للعلاج النفسي وعليهم تذكر مصلحة وصحة الأم الحامل والجنين.

وأضاف الدكتور باتريك أوبراين، المتحدث باسم الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، أن هناك ما يصل إلى 20 في المائة من النساء يعانين من القلق أو الاكتئاب خلال فترة الحمل وخلال السنة الأولى بعد الولادة.

وقال: "نشجع أي شخص، وخاصة الحوامل أو هؤلاء الذين يخططون لتكوين عائلة، ويعانون من تغير في المزاج، والغضب أو القلق لطلب المشورة والعلاج.

مضيقًا على حد تعبيره أنه من غير المقبول أن يعاني أحد في صمت.

ونشرت الدراسة في BJOG: مجلة الدولي لأمراض النساء والتوليد.

المصدر: الديلي ميل

تعليقات

Neutral avatar

مقالات مشابهة